Business is booming.

وصول مبعوثي الأمم المتحدة إلى مطاحن الحديدة

موجز الأنباء – أكد مسؤولي الاغاثة في الامم المتحدة وصولهم الى شركة مطاحن البحر الاحمر في الحديدة اليوم الثلاثاء ، الامر الذي يعزز دعم زيادة المساعدات الاممية الغذائية والطبية التي تقدمها الامم  المتحدة للملايين في اليمن .

وبذلك يكون قد حقق الامين العام للامم المتحدة أنطونيو جوتيريش انفراجة وذلك خلال مؤتمر جنيف لطلب مساعدات انسانية لانقاذ اليمن وشعبها من حدوث مجاعة في اليمن  ، بالرغم من توقف المحادثات التي ترمي لانسحاب قوات الحوثي من مدينة الحديدة ورغم جهود الامم المتحدة لتسهيل المفاوضات .

كما أكد دبلوماسيين بأن تفقد مخازن الحبوب في ميناء الحديدة قد تم واكتمل ، الى انهم اكدوا انه لابد للاطراف المتقاتلة الوصول الى اتفاق يقضي بتسهيل نقل الامدادات والمساعدات الغذائية للمحتاجين في اليمن .

وقال جوتيريش أمين الامم المتحدة إنه تم حتى الآن التعهد بمبلغ 2.6 مليار دولار لصالح اليمن من إجمالي 4.2 مليار دولار مطلوبة هذا العام في هذا البلد الذي يحتاج فيه 24 مليون نسمة، أو 80 في المئة من عدد السكان، هذه المساعدات.

واعلن عن وجود مخازن برنامج الاغذية العالمي داخل مطاحن البحر الاحمر تزيد عن 51 ألف طن من القمح الذي لم  يتم  الوصول إليه منذ ستة أشهر من قبل موظفي الامم المتحدة  بسبب وقوع الشركة داخل منطقة صراع بين الحوثي وقوات التحالف .

وقال ستيفن أندرسون مدير مكتب برنامج الأغذية العالمي في اليمن إن فريقا تابعا للبرنامج زار مقر شركة المطاحن حيث قيم وضع الحبوب المتبقية هناك وما تلف منها.

وقال إن برنامج الأغذية العالمي يصل حاليا إلى نحو عشرة ملايين يمني شهريا بمساعدات غذائية ويأمل في أن يصل إلى 12 مليونا هذا العام، لكن الأمر معقد لوجود مناطق تقع بها معارك.

وأضاف أندرسون ”نركز على وجه الخصوص على 104 مناطق تتلاقى فيها مخاطر الجوع وسوء التغذية ومشكلات الصحة والمياه“. وتابع قائلا إنه في 45 منطقة توجد ”جيوب بها أشخاص يواجهون كارثة الجوع الشديد“.

 

 

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.