موجز أنباء العالم ومستجداتة

قيادي بالمجلس الانتقالي الجنوبي اليمني : يحذر من استبعادهم من محادثات السلام

موجز الانباء – حذر قيادي في المجلس الانتقالي الجنوبي من استبعاد الامم المتحدة لهم في عقد اي محادثات سلام بين الاطراف المتنازعة في اليمن حيث أكد ان استبعادهم قد يقود لى تفجير الوضع من جديد وسيتسبب في صراع آخر في اليمن .

حيث قال احمد عمر بن فريد العضو البارز في المجلس الانتقالي الجنوبي إن ثمة حاجة لإشراك الجنوب في عملية السلام لتجنب نشوب صراع آخر إذا لم يلب الاتفاق الذي قد يبرم مطالبتهم بحق تقرير المصير.

ويعد المجلس الانتقالي الجنوبي تيار سياسي للحركة الانفصالية للجنوب  في اليمن، وقد تم تشكيلها في عدن وتعد جزءا من التحالف الذي تقوده السعودية والامارات لاعادة الشرعية للحكومة اليمنية ومحاربة الحوثيين المدعومين من ايران .

الجدير بالذكر ان الجنوب لطالما رغب في الانفصال عن الشمال ،لايشارك كطرف سياسي مستقل في اي محادثات تعقد لحل النزاع في اليمن.

وأضاف القيادي أحمد عمر بن فريد  بأنهم : ”لن يقبلوا ذلك. وسيقاتلون مرة أخرى“ ، وتابع قائلا ”لذلك لدينا خياران: بدء حرب جديدة لبدء أزمة أخرى أو تفهم طموحات الشعب وتجنب أي أزمة سياسية أو اضطرابات في المنطقة. سيدافعون على الأرجح عن مصالحهم إذا شعروا بأن مصالحهم همشت خلال العملية الدبلوماسية“.

كما ذكر بن فريد أن المجلس التقى المبعوث الاممي لمحادثات السلام  ثلاث مرات وهو يتفهم تطلعاتهم. وقال ”وعدنا أننا سنكون على الطاولة. لكن متى؟“

وقال بن فريد إن استبعاد المجلس الانتقالي الجنوبي في المشاركة  بالمحادثات و صياغة دستور جديد لليمن وتشكيل حكومة وطنية والإعداد لانتخابات عامة سيكون ”احتمالا صعبا بالنسبة لنا“.

وأضاف : ”قواتنا تحت إمرة التحالف. لسنا تحت قيادة هادي لكننا تحت قيادة التحالف“.

وقال بن فريد وهو رئيس المجلس في الاتحاد الأوروبي، إن المقاومة الجنوبية لم تكن منظمة في البداية لكن الكثير من المدنيين حملوا السلاح لمحاربة الحوثيين ثم شكلوا فيما بعد بمساعدة التحالف لواء ”الحزام الأمني“ ولواء ”النخبة“.

واخيرا ذكر بن فريد ”قوام القوات الجنوبية ربما يبلغ 60 ألفا عندما تحتسب القوات من القبائل ومن الجماعات المسلحة الأخرى“.

اقرأ ايضا

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق اقرأ المزيد