منوعات

دعاء اخر يوم جمعة من شعبان 2022 مكتوب كامل

دعاء آخر جمعة في شعبان، مع اقتراب نهاية شهر شعبان ودخول شهر رمضان المبارك فلابد من الاستعداد له بالدعاء والذكر والاستغفار والصيام، فهو شهر عظيم يقع بين رجب المحرم ورمضان المبارك، ولم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن الصحابة أن خصصوا دعاء معين لآخر جمعة من شهر شعبان، ولكن مستباح الدعاء بكل الأدعية التي تحث على الثبات والتقرب إلى الله والعبادة.

يعتبر شهر شعبان من اكثر الشهور أهمية، فهو شهر الاستعداد لرمضان من الصيام والذكر وتلاوة القرآن، وخصص الرسول صلى الله عليه وسلم الصيام في شهر شعبان، لأنة مقرون برفع الأعمال إلى الله لقول النبي صلى الله عليه وسلم ( يطلع الله إلى حلقة في ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه الا لمشرك أو مشاحن ).

ومن عظيم شهر شعبان وأهميته أنه وقع بين شهرين عظيمين، شهر رجب الشهر الحرام وشهر رمضان شهر الصيام، ولأنه شهر يحث على الطاعة وعلى الاستعداد لشهر رمضان فقد كان يصوم النبي صلى الله عليه وسلم معظمه وفي بعض الأحيان يصومه كله، وكان الصحابة يطلقون عليه شهر القراء.

دعاء اخر يوم جمعة من شعبان
دعاء اخر جمعة من شعبان ٢٠٢٢ مكتوب

اقرأ أيضا:دعاء اخر جمعة من شعبان مكتوب 2022..دعاء الجمعة الأخيرة من شعبان

دعاء اخر جمعة من شعبان

وفيما يلي نقدم لكم أدعية مناسبة لأخر يوم جمعة من شعبان:

  • اللهم يا سميع الدعوات، يا مقيل العثرات، يا قاضي الحاجات، يا كاشف الكربات، يا غافر الزلات: اغفر للمسلمين والمسلمات، والمؤمنين والمؤمنات، الأحياء منهم والأموات، إنك سميع مجيب الدعوات.
  • “اللهم لك أسلمت وبك آمنت وعليك توكلت وإليك أنبت وبك خاصمت، اللهم إني أعوذ بعزتك لا إله إلا أنت أن تضلني، أنت الحي الذي لا يموت والجن والإنس يموتون”.
  • “اللهم اهدني لأحسن الأخلاق، لا يهدي لأحسنها إلا أنت، واصرف عني سيئاتها، لا يصرف عني سيئاتها إلا أنت”.
    “ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب”.

دعاء الجمعة الأخيرة من شعبان

من أهم الأدعية التي يفضّل أن يدعوها المسلم للثبات على الطاعة والعبادة وهي مناسبة للجمعة الأخيرة من شهر شعبان:

  • (اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مِنَ الْخَيْرِ كُلِّهِ عَاجِلِهِ وَآجِلِهِ ، مَا عَلِمْتُ مِنْهُ وَمَا لَمْ أَعْلَمْ ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنَ الشَّرِّ كُلِّهِ عَاجِلِهِ وَآجِلِهِ ، مَا عَلِمْتُ مِنْهُ وَمَا لَمْ أَعْلَمْ ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مِنْ خَيْرِ مَا سَأَلَكَ عَبْدُكَ وَنَبِيُّكَ ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا عَاذَ بِهِ عَبْدُكَ وَنَبِيُّكَ ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْجَنَّةَ وَمَا قَرَّبَ إِلَيْهَا مِنْ قَوْلٍ أَوْ عَمَلٍ ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنَ النَّارِ وَمَا قَرَّبَ إِلَيْهَا مِنْ قَوْلٍ أَوْ عَمَلٍ ، وَأَسْأَلُكَ أَنْ تَجْعَلَ كُلَّ قَضَاءٍ قَضَيْتَهُ لِي خَيْرًا”.
  • “اللهم إني عبدُك ، وابنُ عبدِك وابنُ أمتِك ، ناصيتي بيدِك ، ماضٍ فيّ حكمُك ، عدلٌ فيّ قضاؤُك ، أسألُك بكلِّ اسمٍ هو لك ، سميتَ به نفسَك ، أو علمته أحدًا من خلقِك ، أو استأثرت به في علمِ الغيبِ عندك أن تجعلَ القرآنَ ربيعَ قلبي ، ونورَ صدري ، وجلاءَ حزني ، وذهابَ همي وغمي”.
  • “اللهمّ اهدنا فيمن هديت، وعافنا فيمن عافيت، وتولنا فيمن توليت، وبارك لنا فيما أعطيت، واصرف عنّا شرّ ما قضيت. إنّك تقضي بالحقّ ولا يقضى عليك. إنّه لا يعزّ من عاديت، ولا يذلّ من واليت، تباركت ربّنا وتعاليت”.
  • “اللهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ إِيمَانًا لَا يَرْتَدُّ، وَنَعِيمًا لَا يَنْفَدُ، وَمُرَافَقَةَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فِي أَعْلَى غُرَفِ الْجَنَّةِ ، جَنَّةِ الْخُلْدِ”.
  • “اللَّهُمَّ مَغْفِرَتِكَ أَوْسَعُ مِنْ ذُنُوبِي وَرَحْمَتَكَ أَرْجَى عِنْدِي مِنْ عَمَلِي”.
  • “اللهم انفعني بما علمتني وعلمني ما ينفعني وزدني علما”.
  • “اللهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْهُدَى وَالتُّقَى، وَالْعَفَافَ وَالْغِنَى”.
  • “اللهُمَّ اهْدِنِي وَسَدِّدْنِي”.

أحوال الصيام في آخر شعبان

صيام اخر ايام شعبان والحاقها بشهر رمضان ففيها ثلاث اراء :
من كانت نيته صيام تطوع وصيام هذا اليوم لقرب رمضان واحتياط لشهر رمضان فهذا محرم ومنهي عنه .
من صام هذا اليوم بنية كفارة أو قضاء ايام من رمضان الفائت أو نذر فلا بأس بهذا الصيام وجائز.
الصيام بنية التطوع المطلق بغير نية غير نية الصيام المطلق فكرهه العلماء لأن الفصل بين رمضان وشعبان بالفطر.
وفي هذا قال ابن باز رحمه الله إذا كان لك عادة تصومها مثل الاثنين والخميس، وصادف اخر شعبان يوم الاثنين او الخميس فلا بأس بذلك وتكمل الصيام لقول النبي صلى الله عليه وسلم ( لا تقدموا رمضان بصوم يوم ولا يومين، الا رجل كان يصوم صوما فليصمه ).

شهر شعبان ترفع فيه الأعمال إلى الله تعالى

ترفع أعمال العباد إلى الله في شهر شعبان كما ترفع أعمال الأسبوع إلى الله يومي الاثنين والخميس، فعن أسامة بن زيد رضي الله عنه قال : قلت : يا رسول الله لم أرك تصوم من شهر من الشهور ما تصوم في شعبان ؟ قال : ذلك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان، وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين، فأحب أن يرفع عملي وأنا صائم. وقد كان شهر يكثر فيه النبي صلى الله عليه وسلم من الصيام والذكر وتلاوة القرآن وتبعه من بعده الصحابة، ويعتبر شهر شعبان منحة إيمانية، على كل منا أن يغتنم أيامها ولياليها في التقرب إلى الله بالطاعات في شتى أنواعها المختلفة، صيام وقيام وصدقه وقراءة قران وصلة رحم واستغفار ودعاء، فهو يعتبر فترة تدريبية للروح والجسم، وجعلها مستعدة لاستقبال شهر رمضان.

وصايا نافعة في نهاية شعبان

تعتبر نهاية شهر شعبان هي بداية الشهر الكريم فمع دخول رمضان يجب الاستعداد له من خلال :

  • الدعاء إلى الله أن يبلغنا شهر رمضان، فقد روي عن أنس بن مالك (رضي الله عنه) أنه قال: كان النبي (صلى الله عليه وسلم) إذا دخل رجب قال: «اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان»
  • الاستبشار بفضائل الشهر ففي نهاية شهر شعبان على المرء أن يستبشر بقدوم شهر الرحمة والغفران والعتق من النيران لما في ذلك من منفعة وإدخال الفرح والشوق على القلب بدخول الشهر الكريم والاستعداد له .
    المسارعة في قضاء الايام الفائتة بالنسبة للنساء.
  • العزم على التوبة وترك الذنوب والمعاصي حيث ترفع الأعمال فيه إلى الله.
  • عمل جدول يومي لرمضان بوضع خطة وأوقات ومواعيد للذكر والاستغفار وقراءة القرآن وختمه.
  • العزم على بدء شهر رمضان بقوة وعزيمة ونشاط، وعدم ترك صيام رمضان فهو ركن من الأركان الخمسة .

زر الذهاب إلى الأعلى