ابن غير شرعي لبيل كلينتون يهاجم والده ويفضحه على الملأ

هاجم داني ويليامز الابن الغير شرعي للرئيس الامريكي السابق بيل كلينتون والده ، بعد ان ابدى كلينتون تعاطفه مع المهاجرين الأطفال، وتسائل ويليامز الذي يبلغ 32 عاما من خلال حسابه في تويتر كيف يمكن لبيل كلينتون أن يكون متعاطفا مع هؤلاء الأطفال بينما يفتقر للقدرة على إبداء القليل من التعاطف مع ابنه الذي تخلى عنه”.

وكان قد غرّد الرئيس السابق كلينتون على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي تويتر بمناسبة يوم الأب الذي احتفلات به الولايات الممتحدة قبل يومين قوله: “في يوم الأب، أنا أفكر بآلاف الأطفال الذين انفصلوا عن آبائهم على الحدود. هؤلاء يجب ألا يكون أداة للتفاوض”.
ويقول ويليامز منذ فترة طويلة إن والدته “بوبي آن”، التي كانت تعمل بالدعارة، التقت كلينتون حين كان حاكما في ولاية أركنساس في 1984، وحملت منه سفاحا. مضيفاً “إعادة لم شمل الأطفال المهاجرين مع عائلاتهم من شأنه أن يؤكد إيمان أميركا ودعمها للآباء الذين يحبون أطفالهم”.

بدوره ردّ ويليامز على تغريدة كلينتون قائلاً: “إن الرجل الذي يرفض استخدام الأطفال المهاجرين أداة تفاوضية، هو نفسه من ضحى بي، أنا ابنه، واعتبرني مجرد أداة عندما أصبح رئيسا”.

وتأتي تغريدة الرئيس الأمريكي السابق في وقت اعلان المدعي العام جيف سيغيس الشهر الماضي أن الحكومة الأميركية لن تتسامح مطلقا مع من تعتقلهم السلطات وهم يعبرون الحدود بطريقة غير شرعية. وكشف سيغيس عن انفصال حوالي 2000 طفل مهاجر عن أهاليهم على الحدود خلال أبريل ومايو الماضيين، ويعيشون الآن في مراكز للاحتجاز على طول الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك.

يذكر ان وسئل اعلام غربية قد سلطت الضوء على قضية ويليامز للمرة الأولى عام 2016، بعد أن نشر مقطع فيديو قال فيه إن كلينتون يشبهه في الشكل والملامح، إلا أن هذه التعليقات لم تجد أي رد من كلينتون حتى الآن.

اقرأ ايضا

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق اقرأ المزيد