من هنا وهناك

خطبة الجمعة مكتوبة PDF عن شهر رمضان 2022

يقدم لكم موقع موجز الأنباء خطبة الجمعة مكتوبة PDF عن شهر رمضان 2022، التي زاد معدل البحث عنها خلال الفترة الأخيرة عبر محركات البحث المختلفة، لذا ستنشر لكم عبر مقالنا التالي خطبة جمعة عن استقبال شهر رمضان المبارك لجميع متابعيها في جميع دول الوطن العربي الحبيب، كما سننشر لكم موعد تحري هلال شهر رمضان 2022 في مصر ، وكذلك موعد شهر رمضان 2022 في مصر.

ويشتاق مليار ونصف من المسلمين حول العالم إلى موعد قدوم شهر رمضان المبارك، الذي تزداد فيه مشاعر المحبة والمودة والتراحم بين المسلمين كافة، كما يكثر في هذا الشهر الفضيل بذل الخير من ناحية المسلمين الأغنياء، لكي يساهموا في إدخال البسمة على وجوه الفقراء والمحتاجين والمساكين من أجل اغتنام الأجر والثواب المضاعف في تلك الأيام المباركة.

خطبة الجمعة مكتوبة PDF عن شهر رمضان 2022
خطبة مؤثرة عن استقبال شهر رمضان 2022

موعد شهر رمضان 2022 في مصر

وقد قامت دار الإفتاء المصرية بالكشف عن موعد تحري هلال شهر رمضان 2022 المعروف بيوم الرؤية، وقد حددت دار الإفتاء المصرية موعد تحري هلال شهر رمضان، وذلك يوم الجمعة 29 من شعبان 1443هـ، الموافق 1 من شهر أبريل/ نيسان لعام 2022.

ويبحث المصريون يوميًا عن موعد شهر رمضان لاشتياقهم لاستقباله، وفي ذلك السياق قالت دار الإفتاء المصرية في بيانها:

“يولد هلال شهر رمضان مباشرة بعد حدوث الاقتران في تمام الساعة الثامنة والدقيقة 25 صباحا بتوقيت القاهرة المحلى يوم الجمعة 29 من شعبان 1443 هـ الموافق 2022 / 4 / 1 م (يوم الرؤية)”.

وأكدت “يبقى الهلال الجديد في سماء مكة المكرمة والقاهرة لمدة 17 دقيقة بعد غروب شمس ذلك اليوم (يوم الرؤية) وفي باقي محافظات جمهورية مصر العربية يبقى الهلال الجديد في سمائها لمدد تتراوح بين (17 – 18 دقيقة)”.

وبينت أنه “في العواصم والمدن العربية والإسلامية فيبقى الهلال الجديد بعد غروب شمس ذلك اليوم لمدد تتراوح بين (10- 25 دقيقة)، وبذلك تكون غرة شهر رمضـان المعظم 1443 هـ فلكيا يوم السبـت 2022 / 4 / 2 م”.

خطبة الجمعة مكتوبة PDF عن شهر رمضان 2022

الخطبة الأولى ( فضائل شهر رمضان )

الحمد لله رب العالمين .. اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والإيمان، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.. نشهد أنه بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة وكشف الغمة فاللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
أما بعد أيها المسلمون
قال الله تعالى في سورة البقرة:

(يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (183) أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (184) شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)

إخوة الإيمان والإسلام
مقبلون نحن على استقبال شهر الصوم والرحمة والمغفرة والعتق من النيران، إنه لشهر البر والإحسان، فما أحوجنا أحبابي في الله أن نذكر أنفسنا وإياكم بفضائل شهر رمضان المبارك، فقد اقتضت الحكمة الإلهية تفضيل بعض الناس على بعض، وبعض الأماكن على بعض، وبعض الشهور على بعض، ومن هذه الأشهر التى فضلها الله عز وجل شهر رمضان، فهذا الشهر الفضيل له فضائل وخصائص تميزه عن غيره من سائر الشهور.

ومن هذه الفضائل والخصائص التي اختص بها شهر رمضان المبارك عن غيره من الشهور ففيه تفتح أبواب الجنة وتغلق أبواب النار وتسلسل الشياطين بالأغلال، كما أخبرنا نبينا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم، وفيه الركن الرابع من أركان الإسلام وهو الصيام، وفيه ليلة عظيمة لا ينالها إلا كل من له قلب رحيم تائب مستغفر قريب من الله عز وجل ألا وهي ليلة القدر.

ففي صحيح البخاري ( قَالَ رَسُولُ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – :« إِذَا دَخَلَ شَهْرُ رَمَضَانَ فُتِّحَتْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ ، وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ جَهَنَّمَ ، وَسُلْسِلَتِ الشَّيَاطِينُ ».

فما من مسلم عاقل رشيد إلا واغتنم فرصة شهر رمضان الذهبية فهو شهر الرحمات والبركات الذي يكفر فيه كل عبد عن الذنوب التي ارتكبها ولم يقصدها أو حتى نسيها،

فعَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- كَانَ يَقُولُ : « الصَّلَوَاتُ الْخَمْسُ وَالْجُمُعَةُ إِلَى الْجُمُعَةِ وَرَمَضَانُ إِلَى رَمَضَانَ مُكَفِّرَاتٌ مَا بَيْنَهُنَّ إِذَا اجْتَنَبَ الْكَبَائِرَ » رواه مسلم.

ومن أحبه المولى حقًا كتب له عمرة فى شهررمضان حيث الثواب المضاعف فقد ورد في صحيح مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

« فَإِذَا جَاءَ رَمَضَانُ فَاعْتَمِرِي فَإِنَّ عُمْرَةً فِيهِ تَعْدِلُ حَجَّةً »

وإليكم أعزائي القراء والمتابعين نسخة خطبة الجمعة مكتوبة PDF تتحدث عن فضل شهر رمضان 2022 بنسخة بي دي أف للتحميل، خطبة شهر رمضان مكتوبة pdf.

الخطبة الثانية ( فضائل شهر رمضان )

الحمد لله رب العالمين .. اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والإيمان .ولك الحمد أن جعلتنا من أمة رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له . وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.. نشهد بأنه بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة وكشف الغمة فاللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

أما بعد أيها المسلمون

يهل علينا رمضان بعد شوق لنغتنم فضائله ورحماته وبركاته ومنها صلاة التراويح التي أجمع المسلمون على سنية قيام ليالي رمضان، وقد ذكر النووي أن المراد بقيام رمضان صلاة التراويح يعني أنه يحصل المقصود من القيام بصلاة التراويح .ففي صحيح البخاري (عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – قَالَ :

« مَنْ قَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ ».

ومن فضائل شهر رمضان وخصائصه الاعتكاف:

فقد روى البخاري ومسلم (عَنْ عَائِشَةَ – رضى الله عنها – زَوْجِ النَّبِىِّ – صلى الله عليه وسلم – أَنَّ النَّبِيَّ – صلى الله عليه وسلم – كَانَ يَعْتَكِفُ الْعَشْرَ الأَوَاخِرَ مِنْ رَمَضَانَ حَتَّى تَوَفَّاهُ اللَّهُ ، ثُمَّ اعْتَكَفَ أَزْوَاجُهُ مِنْ بَعْدِهِ).

وقد قال الإمام الصنعاني رحمه الله في ذلك دليل قاطع على أن الاعتكاف سنة قد واظب عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم وأزواجه من بعده، لما له من ثواب وأجر عظيم من رب العالمين.

ويُعد شهر رمضان من أكثر الشهور جودًا ويستحب فيه مدارسة القرآن الكريم فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ:

كَانَ رَسُولُ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – أَجْوَدَ النَّاسِ ، وَكَانَ أَجْوَدُ مَا يَكُونُ فِي رَمَضَانَ حِينَ يَلْقَاهُ جِبْرِيلُ ، وَكَانَ يَلْقَاهُ فِي كُلِّ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضَانَ فَيُدَارِسُهُ الْقُرْآنَ ، فَلَرَسُولُ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – أَجْوَدُ بِالْخَيْرِ مِنَ الرِّيحِ الْمُرْسَلَةِ ) البخاري ومسلم .

فشهر رمضان شهر الرحمة التي يرحم فيها الله عباده الرحماء كما ورد في حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم « إِنَّمَا يَرْحَمُ اللَّهُ مِنْ عِبَادِهِ الرُّحَمَاءَ » فمن جاد على عباد الله جاد الله عليه بالعطاء والفضل، والجزاء من جنس العمل، وبتطبيق تلك المبادىء الكريمة فنحن بذلك نجمع بين عبادتين هما الصيام والصدقة، وهما من موجبات دخول الجنة ، والنجاة من النار.

اقرأ أيضًا: عدد ساعات الصيام في مصر رمضان 2022

كيف نستقبل رمضان

نشتاق لرمضان وتتأهب جميعا لاستقباله في شتى الأرض ومغاربها، ونهتدي بسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه الأخيار في الدعاء كما دعوا

“اللهم سلمني إلى رمضان، اللهم سلم لي رمضان، وتسلمه مني متقبلاً”.

وندعو كما كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم يدعو

“اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان”.

ولإستقبال رمضان عزيزي القارئ الكريم عليك بما يلي:

  •  النية الخالصة والتأهب لاستقبال الشهر الفضيل، مع زيادة الطاعات والعبادات، وتقوى الله في الأقوال والأفعال.
  • التوبة الصادقة، وكثرة الاستغفار ، حتى يصفو القلب من كدره وهمه لتتذوق حلاوة الإيمان والتعبد خلال الشهر الفضيل.
  • معرفة شرف الزمان، فالوقت هو الحياة التي ستحاسب عليه فيما أفنيته، لا تجعل أوقات شهر رمضان الكريم تفوتك دون اغتنمها فيما يُرضي الله سبحانه وتعالى.
  • التقلل من الطعام، وإعطاء المعدة هدنة للراحة، فكثرة الطعام تُقسي القلوب حتى تصير كالحجارة، أما قلة الطعام فلها فوائد عدة منها رقة القلب وسرعة الفهم وتقبل الآخرين والإحساس بمعاناتهم.
  • تعلم أحكام فقه الصيام، كثير منا نحن المسلمون لا ينال من صيامه سوى الجوع والعطش بشروط الصيام وآدابه وما يجب عليه فيه، وكم ممن يجب عليه الفطر لمرض مهلك أو لعذر شرعي، ولكنه يصوم فيأثم بصومه، فيجب أن نتعلم جميعًا فقه الصيام وأحكامه.
  • تعويد النفس على الصيام الصحيح، والقيام، والدعاء، والذكر، وتلاوة القرآن الكريم والمواظبة عليها.

وفي الختام نسأل الله الكريم أن يبلغنا بمنه وكرمه رمضان أعوامًا عديدة وأزمنة مديدة، وأن يجعلنا في رمضان هذا من عتقائه من النار .. اللهم آمين.

زر الذهاب إلى الأعلى