تفوق الاقتصاد الكندي على الأمريكي في نمو الوظائف في شهر فبراير

موجز الأنباء- أظهر تقرير لهيئة الإحصاءات الكندية تفوق اقتصاد البلاد على نظيره الأمريكي في عدد الوظائف الجديدة في شهر فبراير الماضي، حيث سجل الاقتصاد الكندي مكاسب وفيره لثاني شهر على التوالي، وحسب تقرير الهيئة أن أرباب العمل أضافوا 55900 وظيفة الشهر الماضي وهو عدد يتجاوز بكثير توقعات المحللين التي كانت تشير إلى استقرار أعداد الوظائف وبقي معدل البطالة بلا تغيير عند 5.8 في المئة بينما زاد نمو الأجور.

وتعد هذه ثالث مكسب شهر للوظائف في كندا في اربعة أشهر ماضية، حيث تجاوز إجمالي مكاسب الوظائف الكندية نمو الوظائف الأمريكية، للمرة الأولى حيث توقف نمو الأخير منذ شهر فبراير الماضي.

وأدى نشر بيانات الوظائف الكندية في إرتفاع صرف الدولار الكندي مقابل الأمريكي، وتخلى في وقت لاحق عن بعض مكاسبه مع هبوط أسعار النفط.

يجدر بالذكر، في شهر يناير الماضي أضاف اقتصاد كندا عددا صافيا من الوظائف بلغ 66800 وظيفة في نفس الشهر وهو ما يفوق توقعات خبراء اقتصاديين، كذلك ارتفع معدل البطالة إلى 5.8 في المئة مع بحث المزيد من الأشخاص عن عمل.

ويرى الاقتصاديين إن نموا منخفضا للأجور وهبوطا في أسعار النفط سيمنع أي تحرك من البنك المركزي في الفترة القادمة التي سيتخذ فيها قرارا بشأن أسعار الفائدة في السادس من مارس الحالي.

اقرأ ايضا

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق اقرأ المزيد