اخر الأخبار

غرامة نشر الايحاءات الجنسية عبر مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية

غرامة الإيحاءات الجنسية في مواقع التواصل، مع انتشار مواقع التواصل الاجتماعي وانشغال الناس فيها أصبح البعض يستخدمها استخدام خاطئ جدا لذلك أكد بعض القانونيين اليوم الخميس 21 يوليو 2022 أن استخدام الإيحاءات الجنسية عبر وسائل التواصل جريمة يعاقب عليها القانون، بعد انتشار مقاطع مسيئة عبر تطبيق تيك توك وتويتر وسناب شات، حيث تصل العقوبة إلى السجن، لذلك نستعرض لكم عبر موجز الأنباء قيمة غرامة وعقوبة نشر الايحاءات الجنسية عبر مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة العربية السعودية.

غرامة نشر الايحاءات الجنسية عبر مواقع التواصل الاجتماعي

كشف المختصين في القانون عن عقوبة مقاطع التلميحات والإيحاءات الجنسية حيث تصل العقوبة إلى السجن والغرامة وذلك بحسب الواقعة والظروف، إلى خمس سنوات وغرامة قدرها 3 ملايين ريال سعودي، أو السجن والغرامة كليهما.

قال المحامي الدكتور بكر الفلاح:

«نرى انتشاراً لإيحاءات جنسية عبر موقع التواصل، وللأسف أصبحت ظاهرة، وتصدر بعضها من سعوديين أو مقيمين بالسعودية أو سعوديين خارج السعودية، وكل ما سبق ذكرهم هم محل محاسبة أمام النظام العام بالمملكة، وتتولى النيابة العامة التوجية بالقبض والإحالة للمحكمة المختصة، وتتولى السلطة القضائية الجزائية إيقاع العقوبة الملائمة للواقعة، وتنطلق المحكمة بموجب عدة أنظمة وتبدأ غالباً بمخالفة نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية، وتنزيل المادة على الواقعة تجتهد فيها الدائرة القضائية بسلطتها التقديرية بناء على التكييف القضائي الملائم للواقعة بالسجن أو الغرامة أو إحداهما.

أقرأ أيضاً: شروط السفر إلى جورجيا من السعودية 2022

عقوبة مخالفة الآداب العامة

تعتبر مثل هذه الأفعال المشينة في مواقع التواصل الاجتماعي مخالفة للدوق العام وجريمة معلوماتية تمس الأمن العام لذلك كشف المحامي إبراهيم باشه الغامدي “أن ما يقع في برنامج التواصل الاجتماعي (التيك توك) من بثوث تتضمن إيحاءات جنسية يعد جريمة معلوماتية قد تصل عقوبتها في بعض الحالات إلى السجن والغرامة وفقاً للفقرة (1) من المادة السادسة من نظام الجرائم المعلوماتية والتي أكدت بأنه يعاقب بالسجن مدة لا تزيد على خمس سنوات وبغرامة لا تزيد عن ثلاثة ملايين ريال، أو بإحدى هاتين العقوبتين كلُّ شخص يقوم بإنتاج ما من شأنه المساس بالنظام العام، أو القيم الدينية، أو الآداب العامة، أو حرمة الحياة الخاصة، أو إعداده، أو إرساله، أو تخزينه عن طريق الشبكة المعلوماتية، أو أحد أجهزة الحاسب الآلي.

وأفاد أنه قد يطبق أيضاً نظام التحرش في حال كان الفعل فيه تحرش، وقد ينطبق عليها نظام حماية الطفل في حال كون الفعل ينتهك حرمة الطفل، وفي حال تداخل العقوبات فتطبق العقوبة الأشد.

زر الذهاب إلى الأعلى