من هنا وهناك

ماهي قصة البيت الازرق في الكويت كاملة .. تفاصيل مثيرة

البيت الازرق الكويت، حيث أنه في الفترة الأخيرة تداولت الأحاديث حول البيت الأزرق ووفقًا لكثير من الشهود فهو بيت مسكون ملون باللون الأزرق ومتواجد في دولة الكويت، كما أنه عبارة عن فيلا من طراز الستينيات من القرن، ويقع بالتفصيل في منطقة السالمية أحد مناطق الكويت، وأيضًا تم وصف البيت بأنه شديد الجمال من الخارج، وانشر حوله رواية مرعبة بريد العديد من أهالي الكويت وخاصةً من منطقة السالمية بمعرفة قصة البيت الازرق في الكويت كاملة، والذي سيقدمها لكم موقع موجز الأنباء في هذا المقال.

من هو صاحب البيت الأزرق

الكويتي صالح الابراهيم رحمه الله يعتبر هو صاحب البيت الأزرق ومالكه وهو كويتي الجنسية وقد قام بتشييد هذا البيت وقد توفاه الله، وكان البيت الأزرق عبارة عن مكتبة وقد تم بناؤه في عام 1965م، حيث كان البيت الأزرق في موقع المكان لهم حوطة كبيرة جداً وأيضاً كلها عبارة عن بيوت تقع على دوار كبير، وذلك قبل أن يكون خط الفحيحيل السريع متواجد في هذه المنطقة الكويتية، وأيضاً قبل عمليات بناء الجسر الحالي والذي يسمى الجسر الدائري الرابع أو ما يسمى بجسر السالمية، حيث تم تثمينها لتحتوي على كافة بيوتهم ما عدا ذاك البيت الأخير ما ثمن وهو البيت الأزرق، حيث روي عن ذاك البيت الأزرق الكثير من الروايات المرعبة.

البيت الازرق في الكويت من الداخل

اقرأ أيضا:مقطع فيديو عبداللطيف بخاري يكفر جمهور الهلال.. من هو عبداللطيف بخاري ويكيبيديا

قصة البيت الازرق في الكويت كاملة

تداولت الكثير من القصص المرعبة حول البيت الأزرق والذي كان عبارة عن مكتبة، حيث قام صاحب البيت بتشييده ولم يرزق بالأطفال، إلا بعد مرور سنوات طويلة، وقد رزقه الله بصبي رعاه واهتم بتربيته، إلا أن وصل الصبي لعمره العشرين وأنهى دراسته في الثانوية، وأرسله والده للدراسة في أمريكا، وبعد انهاء الصبي دراسته كان والده قد أنهى بناء الفيلا الزرقاء اللون، استعدادا لتزويج ابنه فيه، واستعد الوالد لعودة ابنه ليحتفل فيه، ولكن الصبي تعرض لحادث سير قبل أن يعود للكويت وأصيب والده بصدمة كبيرة لفقده ابنه، وقال الوالد أنه يستشعر وجود روح ابنه في هذا البيت وقرر عدم بيعه.

أين يقع البيت الأزرق في الكويت

رفض الأب بيع الفيلا الزرقاء اللون التي قام ببنائها لأجل ابنه الذي توفته المنية في آخر أيامه في أمريكا، وبقت الفيلا لتحيي ذكرى الابن، وبعد وفاة الوالد حدثت الكثير من الخلافات حول الفيلا، وذلك من أجل تقسيم الورثة، وترك البيت مهجورا لفترات طويلة من الزمن، وسكنى البيت الجنود العراقيين أثناء الغزو العراقي، وجعل البيت مكانا ومراكز للمراقبة ومضادات الطيران في وقت الحرب، وعندما تركه الجنود كتبوا عليه الله أكبر ورحلوا، وبعد حصول الكويت على التحرير دخل مجموعة من الشبان الفيلا، ولم يجدوا فيها سوى ملابس عسكرية تعود لجنود عراقيين، ولم يجدوا ما روي حول البيت من قصص مخيفة، وتم العمل على ترميم البيت بشكل كامل وتم تلوينه باللون الأزرق لهذ أطلق عليه البيت الأزرق.

زر الذهاب إلى الأعلى