من هنا وهناك

PDF خطبة الجمعة عن البيعة وأحكامها في الإسلام بمناسبة البيعة الثامنة مكتوبة

خطبة جمعة عن البيعة، بمناسبة حلول ذكرى البيعة الثامنة على تولي الملك سلمان بن عبدالعزيز مقاليد الحكم في المملكة العربية السعودية، يحرص الكثير من الخطباء على اغتنام هذه الفرصة بتذكيرهم عن أهمية البيعة وأحكامها في الإسلام.

وتعد البيعة وأحكامها واحدة من أهم الأمور التي تطرق لها الدين الإسلامي الحنيف، وعلى المرء معرفة مقتضياتها وأحكامها، لذلك تعد خطبة الجمعة فرصة ليتذكر المواطن أن البيعة الشرعية تحقق المصلحة العامة للدين والوطن.

ويصادف يوم الجمعة 3 ربيع الثاني الذكرى الثامنة لبيعة الملك سلمان، وبهذه المناسبة نقدم لكم خطبة الجمعة عن البيعة وأحكامها.

اقرأ أيضا:أفضل خطبة عن البيعة ولزوم السمع والطاعة ملتقى الخطباء pdf جاهزة للطباعة

خطبة الجمعة عن البيعة الثامنة

وفيما يلي خطبة للشيخ عبدالباري بن عواض الثبيتي، عن البيعة وأحكامها :

الحمد لله، الحمد لله الذي خلقَ الخلقَ لعبادتِه صلاةً وزكاةً وحجًّا وصيامًا، نحمدُه – سبحانه – ونشكرُه ونذكُرُه قعودًا وقيامًا، ونشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له حفِظَنا صحوةً ونِيامًا، ونشهدُ أن سيِّدَنا ونبيَّنا محمدًا عبدُه ورسولُه أُسوةً وقائدًا وإمامًا، صلَّى الله عليه وعلى آلِه وصحبِه الذين كانوا للحقِّ رِماحَ الحقِّ سِهامًا.

أما بعد: فأُوصِيكم ونفسي بتقوى الله.

في حياة الأُمم محطَّاتٌ تاريخيَّةٌ، ومُنعطَفاتٌ قوية. تكشِفُ مكنونَها، وتُبرِزُ قِيَمَها، وأصالةَ معدِنِها. تظهرُ حقيقةُ الأُمم وقتَ المِحَن والشدائِد .. صلابةَ بُنيان .. ورُسُوخَ فهمٍ وعلمٍ.

مِحَنٌ وشدائد تعصِفُ بأُممٍ فتسقُطُ وتهوِي، وأُممٌ تقوَى ويشتدُّ ساعِدُها، وتتعمَّقُ جُذورُها، بل وتتفجَّرُ طاقاتُها، وتسمُوا هِممُها. موتُ زُعماء الأمة وقادة الوطن – رحمهم الله وغفرَ لهم- حدثٌ عظيمٌ له أثرُه، ومُصابٌ جَلَلٌ له وقعُه، وثُلمةٌ في البُنيان يُرَى صدعُه. لكنَّ هذه الشدائِد لا تُوهِنُ عزمَ الرجال، ولا تفُتُّ في عضُدِ الأوطان، ولا تُوقِفُ عجَلَةَ الحياة؛ فهي أمةٌ ولُود.

احتضَنَ الجميعُ الأحداث، وذابَت الفوارِق، وقوِيَت الصِّلات في لقاء البَيعة، ومشهَد تراصِّ الصفوف؛ حيث بايَعَ الناسُ حُكَّامَهم، وسيُسجِّلُ التأريخُ لوُلاة أمرِنا وعلمائِنا وبنِي قومِنا هذا اللقاءَ المَهيب، والموقِفَ الرَّهيب، (تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ) [الأنفال: 60].

شهِدَ وطنُنا هذا الميثاقَ الإسلاميَّ العظيمَ، وجسَّد عمليًّا تلاحُمَ البُنيان. قال الله تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ) [الفتح: 10]. وقال رسولُ الله – صلى الله عليه وسلم -: «ومن بايَعَ إمامًا فأعطاهُ صفقَةَ يدِه، وثمرَةَ قلبِه فليُطِعهُ إن استَطَاع».

بَيعةٌ وَقَتِ البلادَ الشُّرورَ، وحصَّنَت الحِمَى، واستقرَّ الأمرُ، ودخلَ الناسُ بها ساحةَ الأمان. هدوءُ العُقلاء، وثقةُ الصادقين؛ فلا إسلام إلا بجماعة، ولا جماعةَ إلا بإمارة، ولا إمارةَ إلا بطاعةٍ. قال الإمام الماورديُّ – رحمه الله -: “لا بُدَّ للناسِ من سُلطانٍ قاهرٍ، تأتلِفُ برُمَّته الأهوِيةُ المُختلِفة، وتجتمِعُ بهَيبَتِه القلوبُ المُتفرِّقة، وتُكفُّ بسَطوَته الأيدي المُتغالِبة، وتُقمَعُ مع خوفِه النفوسُ المُتعانِدة والمُتعادِية؛ لأن في طبائِع الناس من حبِّ المُغالَبَة والقهرِ لمن عانَدُوه ما لا ينكَفُّون عنه إلا بمانعٍ قويٍّ ورادِعٍ ملِيٍّ”. اهـ كلامُه – رحمه الله -.

أمرَنا الإسلامُ بلُزومِ جماعةِ المُسلمين؛ فهي المخرَجُ والمنجَا – بإذن الله -؛ قال رسولُ الله – صلى الله عليه وسلم -: «من أرادَ بُحبُوحةَ الجنة فليلزَم الجماعة؛ فإن الشيطانَ مع الواحِد، وهو من الاثنَين أبعَد».

يدُ الله مع الجماعة، ويدُ الله على الجماعة، ينصُرُهم .. يُؤيِّدُهم .. يُسدِّدُهم متى ما كانوا على الحقِّ مُجتمِعين، وطاعةِ الله وطاعةِ رسولِه سالِكين؛ قال رسولُ الله – صلى الله عليه وسلم -: «ثلاثُ خِصالٍ لا يغلُّ عليهنَّ قلبُ مسلم: إخلاصُ العمل لله، ومُناصحةُ وُلاة الأمر، ولُزومُ الجماعة؛ فإن دعوتَهم تُحيطُ من ورائِهم».

لقد بدأَ البَيعةَ العلماءُ في ملحَمةِ اللُّحمةِ بين الحُكَّام والعُلماء. فالعُلماء مناراتُ الهُدى، ومعالِم الطريق، وهم أهلُ البصر الحَديد والرأي السديد، وهم في وطنِنا لبِناتُ بناءٍ مع حُكَّامنا، ومعاوِلُ هدمٍ للفسادِ والإفساد، ولأثرِهم البَليغ صِيانةُ الأمة والوطن.

يعمَدُ الأعداءُ إلى تشويهِ سُمعتِهم، وضَربِ مواقِفِهم للوَقيعَةِ بينهم وبين الحُكَّام، ونشرِ الفتنة والفوضَى، وبثِّ تيارات الغُلُوِّ والضلال.

ومن واجبِ العُلماء: نُصحُ الحُكَّام، وما يجِبُ عليهم فعلُه، وما يجِبُ عليهم تركُه. والأصلُ في ذلك السرُّ.

انبَرَى الناسُ للبَيعَة والطاعة على مُقتضَى شرعِ الله. وهذا ما تفرَّد به الإسلامُ عن غيرِه من المذاهِبِ الوضعيَّة؛ قال رسولُ الله – صلى الله عليه وسلم -: «ومن ماتَ وليس في عُنقِه بَيعَةٌ ماتَ ميتةً جاهليَّة». وهي: إعطاءُ العهد من المُبايِع على السمع والطاعة للإمام، في غير معصيةِ الله، في المنشَط والمكرَه، والعُسرِ واليُسر.

ويكفِي في بَيعَة الإمام أن يقَعَ من أهلِ الحلِّ والعَقد، ولا يجِبُ الاستِيعاب، ولا يجِبُ على كل واحدٍ أن يأتي إلى الإمام فيضَعَ يدَه في يدِه ويُبايِعُه.

ومن مُقتضَى البَيعَة: النُّصحُ لوليِّ الأمر، والدعاءُ له بالتوفيق والهداية، وصلاحِ النيَّة والعمل، وصلاحِ البِطانة؛ ليُهيِّئَ الله له وزيرَ صدقٍ يُعينُه على الخير، يُذكِّرُه إذا نسِي، ويُعينُه إذا ذَكَر.

والواجبُ على الرعيَّة وعلى أعيانِ الرعيَّة: التعاوُنُ مع وليِّ الأمر في إقامةِ الدين، وإصلاحِ أحوال المُسلمين بكلامٍ طيِّبٍ وأسلوبٍ حسنٍ. الأمةُ كلُّها، والوطنُ بجميعِ فِئاتِه كالجَسَدِ الواحِد: المودَّةُ شِعارُه، والرحمةُ دِثارُه.

وللمودَّة بين الوُلاة والرعيَّة أهميةٌ كُبرى ومزِيَّةٌ عُظمى؛ قال رسولُ الله – صلى الله عليه وسلم -: «خِيارُ أئمَّتكم الذين تُحبُّونَهم ويُحبُّونَكم، وتُصلُّون عليهم ويُصلُّون عليكم، وشِرارُ أئمَّتكم الذين تُبغِضُونَهم ويُبغِضُونَكم، وتلعَنُونَهم ويلعَنُونَكم». قالوا: قُلنا: يا رسولَ الله! أفلا نُنابِذُهم عند ذلك؟ قال: «ما أقامُوا فيكم الصلاة، ألا من ولِيَ عليه والٍ فرآه يأتي شيئًا من معصيةِ الله فليَكرَه ما يأتي من معصيَةِ الله، ولا ينزِعنَّ يدًا من طاعةٍ».

نرَى هذا التلاحُمَ الكبير، والأُلفَةَ الفاعِلة بين الحاكِم والمحكُوم، والراعِي والرعيَّة. الأمرُ الذي أزهَقَ كيدَ المُتربِّصين، ومكرَ المُزايِدين، وثبَّتَ أركانَ الولاية، وحفِظَ دعائِمَ السِّيادَة، فالتَأَمَ الشملُ، وذبَلَت العُنصريَّة، وزالَت العصبيَّة، وماتَت الضَّغينة، وعلا صوتُ الحقِّ والعدل، وغلَّبَ الوطنُ المصلحةَ العُليا؛ قال الله تعالى: (وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ) [الأنفال: 63].

قال ابن مسعودٍ – رضي الله عنه -: كان رسولُ الله – صلى الله عليه وسلم – يمسحُ مناكِبَنا في الصلاةِ ويقول: «استَوُوا ولا تختلِفُوا فتختلِفَ قلوبُكم».

إن هذه البلادَ تمُرُّ بتحديَّاتٍ عظيمة، تتلاطَمُ فيها الخُطوبُ، وتتشابَكُ فيها الفِتَن، وهي مُستهدَفةٌ لقَطعِ جُذورِها، ووأدِها في مهدِها؛ فهي معقِلُ الإسلام، ومأرِزُ الإيمان. ولكن ليعلَمَ الشانِئُون أنهم لن ينالُوا من عقيدتِها، ولن يبلُغُوا حِماها؛ فهي عصِيَّةُ على الطُّغيان، شديدةُ البأسِ على العُدوان، بناؤُها من الداخِلِ متين، وهي – بإذن الله – حِصنٌ حَصين. صُفُوفُها مُتراصَّة، لا يشُوبُها فُرَجٌ وخلَل، سيحفَظُها الله بيَقَظَة وُلاة أمرِها، وإخلاصِ عُلمائِها، مع الجِدِّ والعمل.

كما أننا مُطالَبُون بنَبذِ كل صورِ الفُرقة أو من يدعُو إليها، بالقولِ أو بالفعلِ أو بحملِ السلاح، أو بالتحريضِ؛ قال الله تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ) [الأنعام: 159]، وقال: (وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ) [الأنفال: 46]. وقال رسولُ الله – صلى الله عليه وسلم -: «لا تختلِفُوا؛ فإن من كان قبلَكم اختلَفُوا فهلَكُوا».

ويقولُ مُعاويةُ بن أبي سُفيان – رضي الله عنهما -: “إياكم والفتنة، فلا تهمُّوا بها؛ فإنها تُفسِدُ المعيشَة، وتُكدِّرُ النعمةَ، وتُورِثُ الاستِئصال”.

لقد ماتَ حاكمٌ وقامَ بالأمر حاكمٌ، والجميعُ يجعلُ الكتابَ والسنةَ أساسَ التحكيم، ومُرتكَزَ التشريع. وهذا سببُ سيادة الوطن، ونجاة الخلق، وسعادة الحياة، وطِيبِ العيش؛ قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ) [الأنفال: 24]. وقال رسولُ الله – صلى الله عليه وسلم -: «فإن هذا القرآن سببٌ طرَفُه بيدِ الله وطرَفُه بأيديكم، فتمسَّكُوا به؛ فإنكم لن تضِلُّوا ولن تهلِكُوا بعدَه أبدًا».

مات عنَّا رسولُ الله – صلى الله عليه وسلم – ولم يترُكنا همَلاً نقتَاتُ على موائِدِ اللِّئام، ونتسوَّلُ الأنظمةَ والدساتِير؛ بل بيَّن لنا منهَجَ الحياة، ومكمَنَ التمكين، ومصدرَ الفلاح، فقال: «لقد تركتُ فيكم ما لن تضِلُّوا بعدَه إن اعتصَمتُم به: كتابَ الله».

لقد يمَّمَ الشرقُ والغربُ وجهَهُ شطرَ مبادِئ وضعيَّة، وقيَمٍ ذابِلة، فعاشَت شقاءَ الحياة، وحياةَ النَّكَد. ويمَّمَت هذه البلادُ شطرَ البيت الحرام، تُوحِّدُ ربًّا، وتتلُو آياتِه، في مناهِجها وجامِعاتها ومحاكمِها. يمَّمَ الشرقُ والغربُ شطرَ دُورِ الخَنَا والغِنا، يبنُون ويُشيِّدُون. ويمَّمَت هذه البلادُ شطرَ المسجِدَين المُبارَكَين، تُحيِي بهما الذكرَى المُبين، وترفعُ بهما رايةَ الإسلام العظيم، مع توسِعةٍ شامِلةٍ، وإنفاقٍ لا حدَّ له، وبَذلٍ لا نهايةَ له؛ خدمةً للحاجِّ والمُعتمِرِ والزائِر، وعمَّرَت المساجِدَ بالدروس العلمية، وحلقَات تحفيظِ القُرآن. وهذا أساسُ العِزِّ ودوامُه؛ قال الله تعالى: (إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ فَعَسَى أُولَئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ) [التوبة: 18].

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، أقول قولي هذا، وأستغفرُ الله العظيم لي ولكم، فاستغفروه، إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية

الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتمّ التسليم على سيدنا محمد المبعوث رحمةً للعالمين، وعلى آله الطيبين الطاهرين وعلى أصحابه الكرام، وأشهد أنّ لا إله إلّا الله وحده لا شريك له وهو على كلّ شيءٍ قدير، وأشهد أنّ محمدًا عبده ورسوله، أما بعد:

يا عباد الله، في الثالث من شهر ربيع الآخر من عام 1436 للهجرة، بايع المسلمون في المملكة العربيّة السّعوديّة الملك سلمان بن عبد العزيز على السّمع والطاعة والولاء والإخلاص دائمًا وأبدًا، وقد مرّت حتّى اليوم سبعٌ من السنين التي انطوت على أعظم الإنجازات والانتصارات لصالح المسلمين والحمد لله ربّ العالمين، وفي هذا اليوم لا بدّ لنا أن نجدّد هذه البيعة، ونعيد العهد للملك بأن نطيعه ونخلص له، ونقف وراءه لنكون الدرع الّذي يحمي الإسلام والأمة الإسلاميّة ممّن يكيد لها من الأعداء، ففي طاعتنا للملك وولي أمرنا طاعةٌ لله تعالى ورسوله الكريم فيما أمرا به ونهيا عنه، وفيه يستتبّ الأمن والأمان في البلاد، كما أنّ فيه سعياً لمزيد من الإنجازات والانتصارات وتحقيقٌ لمزيدٍ من التقدم والازدهار، وأذكّركم ونفسي المذنبة بأنّه من مات وليس عنقه بيعة، قد مات ميتةً جاهليّة، وذلك ما أخبرنا به رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة وأتمّ التسليم.

اللهمّ ربّ السماوات والأرض، فالق الحبّ والنوى، نسألك يا مالك الملك أنت تؤتي ملكك من تشاء من عبادك، أن تؤتي قائدنا وملكنا سلمان كلّ خيرٍ في هذه الدّنيا، ونسألك يا ذا القوّة أن تعينه بقوّةٍ من عندك، فتنصره على أعدائه وتنصره على الظّالمين، اللهمّ وفّقه وسدّد خطاه، واجعله من خير الملوك للمسلمين وخيرة عبادك يا ربّ العالمين، آمين، والحمد لله ربّ العالمين، وصلّ اللهمّ على خاتم المرسلين وعلى آله وأصحابه أجمعين.

زر الذهاب إلى الأعلى