موجز أنباء العالم ومستجداتة

ترامب يؤكد استمرار العقوبات على كوريا الشمالية

موجز الأنباء -اتفق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس كوريا الجنوبية مون جاي يوم الخميس على أهمية المحادثات النووية مع كوريا الشمالية، بيد أن الزعيمين ليسا يتفقان تمامًا بشأن ما إذا كانت العقوبات ستضغط علي كيم جونغ اون للتخلي عن أسلحته النووية أو إبعاده عن طاوله المفاوضات.

وقال ترامب، في أول لقاء له مع مون منذ القمة الأمريكية الفاشلة مع كيم في هانوي، إن الولايات المتحدة تريد أن تبقي العقوبات الاقتصادية مطبقة للضغط على كيم لنزع السلاح النووي.

لكن ترامب قال انه يحتفظ بعلاقات جيده مع كيم ولم يستبعد القمه الثالثة أو يتخذ خطوات لتخفيف الغذاء أو النقص الآخر في الدولة القمعية.

وقال ترامب في البيت الأبيض “نريد أن تظل العقوبات قائمه”، مضيفاً “اعتقد أن العقوبات الآن هي على مستوى عادل”.

من جانبه، دعا مون إلى تخفيف العقوبات، بما في ذلك تلك التي تعوق المشروعات الاقتصادية المشتركة بين كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية، وقال إنه منفتح لمناقشة الخطوات الأصغر، مثل المساعدة في تخفيف المشاكل الإنسانية لكوريا الشمالية لكن هذا، بشكل عام، تريد الولايات المتحدة أن تظل العقوبات.

قال كبير مبعوثي مون النوويين لي دو هون يوم الجمعة إن العقوبات ضرورية لردع كوريا الشمالية عن “اتخاذ قرارات سيئة” لكنها لا تستطيع حل جميع المشاكل التي لم تحل.

وقال ترامب انه يحبذ تخفيف تلك العقوبات في الوقت المناسب ولكنه أضاف “هذا ليس الوقت المناسب”. وقال انه مستعد لمناقشه الخطوات الصغيرة مثل المساعدة في تخفيف المشاكل الإنسانية في كوريا الشمالية ولكن الولايات الأمريكية بشكل عام تريد أن تبقي العقوبات.

وقال ترامب “هناك صفقات صغيره مختلفه ربما يمكن أن تحدث”، وتابع “يمكنك العمل بها خطوه بخطوه، ولكن في هذه اللحظة، نحن نتحدث عن الصفقة الكبيرة. والمهم هو أن نتخلص من الأسلحة النووية “.

ويبدو المفاوضات حول برنامج بيونغ يانغ النووي متوقفة ، وهناك شكوك حول ما إذا كان كيم يفكر في التراجع عن المحادثات أو استئناف التجارب النووية والصاروخية.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية يوم الخميس إن كيم أكد في اجتماع للحزب يوم الأربعاء “الاعتماد على الذات” في بلاده “لتوجيه ضربة قاصمة للقوات المعادية” التي “تسير بعيون قاتلة في تقدير الحسابات بأن العقوبات يمكن أن تجلب كوريا الشمالية على ركبتيها.

اقرأ ايضا

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق اقرأ المزيد