موجز أنباء العالم ومستجداتة

بعد مرور خمس سنوات على اختطاف طالبات تشيبوك في نيجيريا .. ما زالت 112 مفقودة

موجز الأنباء- لا تزال بلدة تشيبوك الهادئة في شمال شرق نيجيريا تصارع الانتظار الذي لا نهاية له على ما يبدو لعودة أكثر من 100 تلميذة اختطفتهم جماعة بوكو حرام المسلحة قبل خمس سنوات اليوم الأحد.

ولم تبق الحياة علي حالها بالنسبة للمجتمع الذي ما زال يشعر بأنه مسكون باختطافات 14 نيسان/أبريل 2014.

وجذبت المدينة اهتماما دوليا بعد أن قام مقاتلو بوكو حرام قسرا بنقل ما لا يقل عن 276 فتاه من مدرسه البنات الثانوية الحكومية في بلده تشيبوك، مما أثار غضبا عالمياً من مختلف المنظمات والمشاهير الداعيين إطلاق سراحهم.

وفي الدقائق الأولى المحمومة من محنتهم ، تمكنت 57 فتاه من القفز من الشاحنات التي نقلوا إليها وهربن، وأخذ المقاتلون ال219 المتبقية.

وأصبحت حملة وسائط التواصل الاجتماعي مع الهاشتاج #BringBackOurGirls ذات شهرة كبيرة وانضم قادة وقادة وناشطون في جميع أنحاء العالم إلى الحملة لتحرير طالبات المدارس المختطفات.

وبعد خمس سنوات من هجوم بوكو حرام ، ما زال هناك أكثر من 112 فتاه مفقوده.
وعلى مر سنتين، تم العثور علي ما مجموعه 107 فتاه أو الإفراج عنهم كجزء من صفقة بين الحكومة النيجيرية والجماعة المسلحة.

ولا يزال الكثير من أباء للفتيات المفقودات يقومون بانتظام برحله صعبه تبلغ 900 كيلومتر تقريبا إلى عاصمه البلاد، أبوجا، للاطلاع على آخر المستجدات عن بناتهم.

وكثيرا ما تستهدف جماعه بوكو حرام الطريق المؤدي إلى شيبوك، ولا تقوم الأجهزة الأمنية إلا بالقليل جدا لحماية الركاب. كما تتعرض المدينة لهجمات متكررة من قبل مسلحين وأحرقت مبان وقتل بعض السكان.

وقد توفي بعض الآباء في انتظار عوده بناتهم، وتقول تقارير لوسائل الإعلام المحلية أنهم توفوا بنوبات قلبية وأمراض ذات صله بالحزن، والبعض الآخر لا يزال حزينا ويأمل أن يتم العثور علي أطفالهم.

اقرأ ايضا

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق اقرأ المزيد