موجز أنباء العالم ومستجداتة

البيرو: الزعيم السابق غارسيا ينتحر بعد إطلاق النار على نفسه قبل القبض عليه

موجز الأنباء- ذكرت السلطات أن رئيس بيرو السابق  غارسيا توفي في مستشفي في ليما اليوم الأربعاء بعد أن أطلق النار على نفسه عندما وصلت الشرطة إلى منزله للقبض عليه فيما يتعلق بتحقيق في الرشوة.

غارسيا، الذي يبلغ 69 عاماً، كان ينكر مرارا وتكرارا المخالفات.

قال الرئيس مارتن فيزكارا على تويتر إنه “مروع” بوفاة جارسيا، وأرسل تعازيه إلى أفراد عائلته.

وقالت الأوامر القضائية التي حصلت عليها وكاله اسوشيتد برس أن أمرا باعتقال غارسيا قد صدر.

كان جارسيا، وهو خطيب ماهر، قد قاد حزب أبرا الذي كان يتمتع بنفوذ قوي في بيرو لعقود من الزمن، يحكم بيرو كقوم من عام 1985 إلى عام 1990 قبل أن يعيد تشكيل نفسه باعتباره من أنصار السوق الحرة والفوز بفترة ولاية جديدة مدتها خمس سنوات في عام 2006.

وأيضاً كان جارسيا قيد التحقيق فيما يتعلق بشركة البناء البرازيلية أودبريشت، التي أثارت أكبر فضيحة فساد في أمريكا اللاتينية عندما اعترفت علنًا في عام 2016 بأنها فازت بعقود مربحة في المنطقة برشاوى.

وفي نوفمبر / تشرين الثاني، طلب اللجوء في سفارة أوروغواي لكنه غادر الشهر التالي بعد رفضه.

وقد ابتلي الفساد بالسياسة البيروفية منذ عقود، أما الرؤساء الخمسة الآخرون للبلاد فقد تم سجنهم بتهم الفساد أو يجري التحقيق معهم حاليا بتهمه الاحتيال.

وكان الرئيس السابق بيدرو بابلو كوتشنسكي قد اعتقل الأسبوع الماضي في إطار تحقيق لغسل الأموال في علاقاته مع اوديبريخت.

وقال حلفاء الكونجرس في كوتشنسكي انه تم نقلهم أيضا ليله الثلاثاء إلى عيادة محليه ذات ضغط دم مرتفع.

وأمر قاض بيروفي الأسبوع الماضي باحتجاز كوتشنسكي لمده 10 أيام لأنه يحقق في حوالي $782,000 في مدفوعات لم يفصح عنها سابقا من عملاق البناء البرازيلي اوديبريخت قبل أكثر من عقد من الزمان. ومن المقرر عقد جلسة استماع في وقت لاحق اليوم لاتخاذ قرار بشان زيادة احتجازه إلى ثلاث سنوات.

كما تورط زعيم المعارضة كيكو فوجيموري في تحقيق مستمر في الفساد يتعلق بمساهمات مالية غير معلنه في حملتها الرئاسية 2011.

اقرأ ايضا

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق اقرأ المزيد