موجز أنباء العالم ومستجداتة

مالي تعين رئيس وزراء جديد بعد أيام من استقالة الحكومة

موجز الأنباء – عين الرئيس المالي إبراهيم بوبكر كيتا رئيساً جديدا للوزراء بعد أيام من استقالة الحكومة وسط تصاعد العنف في الدولة المضطربة في غرب إفريقيا.

وأعلن المكتب الرئاسي في بيان اليوم الاثنين أن وزير المالية السابق بوبو سيسي، كُلف بتشكيل حكومة واسعة لوقف أراقه الدماء في البلاد.

ولا ينتمي سيسي إلى أي حزب سياسي ويعمل كوزير مالي للبلاد لمده ثلاث سنوات في ظل الحكومة السابقة.

واستقال رئيس وزراء مالي السابق سوميلو بوباي مايجا وحكومته يوم الخميس، بعد أسابيع من مذبحة قرابة 160 شخصاً على أيدي جماعة أهلية في بلدة أوكوساكو.

وفي حين لم يعط أي سبب لاستقالته، إلا انه جاء وسط انتقادات شديدة بأن مايغا فشل في التعامل مع الوضع الأمني المتدهور في البلاد.

وقد تعرضت كل من مالي والجارة لبوركينا فاسو لارتفاع في الأعمال العدائية التي زادتها الجماعات الإسلامية المسلحة الساعية إلى بسط نفوذها علي منطقه الساحل، وهي إقليم قاحل بين صحراء شمال إفريقيا الصحراوية والسافانا الجنوبية.

وقد بني المقاتلون علي منافسات طويلة الأمد بين المجتمعات المحلية إلى جانب رعاه الفولاني وتعزيز صفوفهم، مما حفز موجه من المصادمات العرقية التي توجت بقتل 157 قرويا من الفولاني في آذار/مارس.

وقد اعتقلت السلطات خمسه أشخاص يشتبه في مشاركتهم في مذبحه أوكوساكو.

لكنهم لم ينجحوا بعد في نزع سلاح الجماعات المسلحة التي يعتقد الكثيرون أنها نظمتها، على الرغم من تعهدات مايغا وكيتا بالقيام بذلك.

وقد شهدت مالي اضطرابات منذ ان سيطر الطوارق العرقيون والمقاتلون المتحالفون علي نصف البلاد في 2012، مما دفع الفرنسيين إلى التدخل لدفعهم إلى الوراء في العام التالي.

ووقعت أعمال العنف الأخيرة يوم الأحد عندما داهم مسلحون مجهولون قاعده للجيش فجرا وقتلوا 11 جنديا واحرقوا المعسكر.

احصل على التحديثات الهامة مباشرة ، اشترك الآن مجاناً

اقرأ ايضا

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق اقرأ المزيد