موجز أنباء العالم ومستجداتة

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يلتقي بوتين في روسيا

موجز الأنباء – غادر الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون العاصمة بيونج يانج بواسطة قطار خاص به متوجهاً إلى روسيا لعقد اجتماع مع الرئيس فلاديمير بوتين.

حيث غادر زعيم كوريا الشمالية فجر اليوم الأربعاء مع كبار المسؤولين الحكوميين والعسكريين، وفقا لما ذكرته وكاله الأنباء المركزية الكورية التي تديرها الولايات الشمالية، وقال أن المسؤولين والسكان تجمعوا في محطه قطار بيونغ يانغ لرؤيته.

وقال مسؤول بالكرملين أن كيم سيلتقي بوتين يوم الخميس في ميناء فلاديفوستوك الروسي بالباسفيك لبحث الأزمة الدولية حول برنامج بيونغ يانغ النووي.

وستكون قمة الخميس الأولى بين بوتين والزعيم الكوري الشمالي، وقال مساعد الكرملين يوري أوشاكوف للصحفيين يوم الثلاثاء أن “المشكلة النووية في شبه الجزيرة الكورية” ستكون البند الرئيسي في جدول الأعمال.

وقال أوشاكوففي الأشهر القليلة الماضية استقر الوضع حول شبه الجزيرة بعض الشيء  ويرجع الفضل في ذلك إلى حد كبير إلى مبادرات كوريا الشمالية لوقف تجارب الصواريخ وإغلاق موقعها للتجارب النووية”.

وأضاف “أن روسيا تعتزم المساعدة بأي طريقة ممكنة لتدعيم هذا الاتجاه الإيجابي”.

وقد شاركت روسيا منذ سنوات في الجهود الرامية إلى إقناع كوريا الشمالية بالتخلي عن برنامجها النووي، وقد شاركت في ما يسمي “المحادثات السداسية”، إلى جانب الكوريتين واليابان والولايات المتحدة والصين، والتي عقدت آخر مره في 2009.

وقالت وزاره الخارجية الكورية الجنوبية أنها تفهم أن جدول الأعمال سيشمل العلاقات بين روسيا وكوريا الشمالية والتوطد والتعاون الإقليمي.

وقال المتحدث باسم وزاره الخارجية كيم في شول في سيول “إن روسيا تشاطرنا وجهات نظرنا مثل تحقيق التوطد الكامل في شبه الجزيرة الكورية وتسويه السلام الدائم”. وأضاف “أمل أن تكون القمه فرصه تسهم في تحقيق تقدم إيجابي”.

وكان بوتين قد عقد في السابق قمة في روسيا مع والد كيم جونغ أون وسلفه كيم جونغ إيل زعيم كوريا الشمالية في 2002.

وزار كيم جونغ إيل روسيا مره أخرى في 2011، عندما استضافها ديمتري ميدفيديف، الملازم بوتين الذي كان يعمل في ذلك الوقت كرئيس روسي.

وقد استمرت التوترات بين بيونغ يانغ وواشنطن في الغليان في أعقاب القمتين، حيث دعت كوريا الشمالية مؤخرا إلى استبدال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو كمفاوض.

بالإضافة إلى العداء المتزايد تجاه بومبو ، أجرت كوريا الشمالية الأسبوع الماضي “نوعًا جديدًا من الأسلحة الموجهة التكتيكية”، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الحكومية.

وكان هذا أول اختبار أسلحة معروف في البلاد منذ فشل قمة الولايات المتحدة وكوريا الشمالية في فبراير في هانوي.

اقرأ ايضا

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق اقرأ المزيد