موجز أنباء العالم ومستجداتة

مقتل صحفي بالرصاص في المكسيك عشيه اليوم العالمي لحريه الصحافة

موجز الأنباء – ذكر مسؤولون مكسيكيون اليوم أمس الجمعة أن صحفياً أسس محطة إذاعية محلية في منطقة للسكان الأصليين في جنوب المكسيك لقي مصرعه بالرصاص، وهو المراسل الرابع الذي اغتيل في البلاد هذا العام.

وكان المسلحون قد هاجموا في وقت متأخر من اليوم الخميس مدينه جوشتان بولاية اواكساكا حيث أسس محطه الاذاعة “ال كافيتال”.

وقد تلقي في الآونة الأخيرة تهديدات في مكالمة هاتفيه علي الهواء خلال برنامجه، حيث كان معروفا بالإبلاغ عن الفساد من قبل السلطات المحلية، وقالت ابنه أخته للشبكة الإذاعية المكسيكية الفورمولا.

وتعد المكسيك هي واحده من أخطر البلدان في العالم بالنسبة للصحفيين: أكثر من 100 قتلوا هنا منذ 2000، وسط موجه من العنف مرتبطة بالاتجار بالمخدرات والفساد السياسي.
وتصنف منظمة مراسلون بلا حدود الدولة باعتبارها ثالث أكثر الدول خطورة في العالم للصحافة، بعد أفغانستان وسوريا التي مزقتها الحرب.

وقال ايمانويل كولوبيه مدير المجموعة في أمريكا اللاتينية في بيان له “إن هذه الجريمة الأخيرة هي تذكير بمدى خطورة ممارسه الصحافة في المكسيك”.

وقالت ابنه أخ سانتياغو أنريكي، عايدة فالنسيا أنها تعتقد أن عمها قتل انتقاما لعمله كصحفي. وقالت “لقد أطلقوا النار عليه في الفم والقلب”.

وقالت أن سانتياغو أنريكي كان أيضا معلما في المدرسة، وكان معروفا بعمله للحفاظ علي اللغات والتقاليد المحلية للمنطقة.

وقد تأكدت جريمة القتل في اليوم العالمي لحريه الصحافة، حيث يقوم الصحفيون في المكسيك عاده باحتجاجات ضد الأخطار التي يواجهونها للقيام بأعمالهم.

وقال يان جاراب، ممثل مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان في المكسيك، “من المدمر بشكل خاص أن يكون المضيف الإذاعي المحلي قد قتل عشيه اليوم العالمي لحريه الصحافة”.

اقرأ ايضا

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق اقرأ المزيد