إيطاليا ترفض السماح بإنزال مهاجرين أنقذتهم سفينة تجارية و تزيد الضغط على أوروبا

روما – قامت ايطاليا برفض انزال مهاجرين على اراضيها كانوا على متن سفينه ترفع علمها وذلك في تمسك واضح جدا بسياستها المتشددة نحو الوافدين الجدد بينما تزيد من الضغوط على حلفائها الاوربين في تحمل عبء استضافة اللاجئين .

وكشف مصدر من وزارة الداخلية الايطالي إن سفينة تجارية توفر إمدادات لمنصات نفط قبالة الساحل الليبي أنقذت 66 مهاجرا يوم الاثنين لكنها تلقت طلبا بعدم جلبهم إلى إيطاليا.

وذكر وزير النقل دانيلو تونينيلي إنه جرى نقل المهاجرين إلى سفينة تابعة لخفر السواحل الإيطالي يوم الثلاثاء. وكشف المصدر ايضا إنه سيجري نقلهم إلى إيطاليا لكن المصدر بوزارة الداخلية لم يؤكد ذلك.

وذكر المصدر بوزارة الداخلية إن السفينة التجارية قامت بانتشال المهاجرين رغم إبلاغها بأن قوارب الدوريات الليبية في طريقها لإعادتهم.

وجاءت هذه الواقعة قبل يومين من اجتماع لوزراء الداخلية الأوروبيين في مدينة إنسبروك النمساوية وسيسعى خلاله وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر للحصول على موافقة نظيره الإيطالي المنتمي لأقصى اليمين ماتيو سالفيني على استعادة المهاجرين الذين وصلوا إلى حدود ألمانيا قادمين من إيطاليا.

فيما ساهمت الحكومة الإيطالية الجديدة، في إعادة قضية الهجرة إلى جدول الأعمال الأوروبي عندما أغلقت موانئها في وجه سفن الإغاثة التي تنقذ مهاجرين قبالة الساحل الليبي. كما ترفض إيطاليا حتى الآن استقبال المهاجرين الذين جرت إعادتهم من الحدود الألمانية.

ومنذ عام 2014، أقدم أكثر من 650 ألف مهاجر، معظمهم من أفريقيا والشرق الأوسط، على رحلة عبور البحر المتوسط في قوارب مكتظة. وهلك الآلاف منهم لكن من جرى إنقاذهم نقلوا إلى إيطاليا وانطلق الكثيرون منهم بعد ذلك شمالا إلى دول أوروبية أخرى.

وخلال أقل من شهر، منعت إيطاليا ثلاث سفن إغاثة من الرسو بموانئها وانتهى بها المطاف في إسبانيا ومالطا.

وحثت جماعات الإغاثة ووكالات الأمم المتحدة إيطاليا يوم الجمعة على فتح موانئها أمام سفن الإغاثة مشيرة إلى أن الخسائر البشرية للسياسة الإيطالية قد تكون فادحة.

اقرأ ايضا

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق اقرأ المزيد