الاف الباكستانيون يشيعون سياسي قتل في تفجير انتحاري لطالبان

خرج الالاف من الباكستانين في تشييع جنازة سياسي قتل اثر تفجير انتحاري نفذته حركة طالبات يوم الاربعاء في مدينة بيشاور غرب البلاد ، حيث ادى التفجير الى مقتل اكثر من عشرين شخصاً .

وبحسب مسؤول في الشرطة الباكستانية أن 30 الف شخص شاركوا في جنازة هارون بيلور رعيم حزب رابطة عوامية القومية ، حيث قضى في الهجوم الانتحاري الذي وقع ليلة الاربعاء خلال تجمع انتخابي .

وحدادا على ضحايا التفجير اغلقت الاسواق في مدينة بيشاور القريبة من الحدود الافغانية الباكستانية ، كما اضرب محامو البلدة حزنا واحتجاجا على مقتل هارون بيلور، وهو ايضا محام.

يذكر ان المسلحون استهدفوا الحزب ذاته بالسابق بسبب معارضته العلنية للجماعات المتطرفة ومنها جماعة طالبان ، وجاء التفجير الانتحاري بعد ساعات من تصريحات للمتحدث باسم الجيش الباكستاني أقر من خلاله بوجود مخاطر امنية تهدد حملة الانتخابات التشريعية المقررة في 25 يوليو .

وكان انتحاري يبلغ 16 عاما فجر نفسة بحوالي ثمانية كيلوغرامات من المواد المتفجرة ، كان يلف بها نفسه و3 كيلو غرام من القطع المعدنية، ووقع التفجير في وقت كان هارون بيلور يستعد لالقاء خطاب امام انصاره الذين ناهز عددهم مئتين حسب الشرطة .

وتبنت حركة طالبان الباكستانية الهجوم حيث صرح المتحدث باسمها محمد خرساني بان المتمردين قد سبق وان اعلنوا الحرب على حزب رابطة عوامي ودعا المواطنين الى الابتعاد عنهم تحت طائلة “انهم سيكونون مسؤولين عن مقتلهم هم بانفسهم” على حد تعبيره.

اقرأ ايضا