الحياة البرية في خطر بعد انخفاض منسوب المياه في منطقة الأهوار العراقية

بسبب انخفاض منسوب المياه في المستنقعات في منطقة الأهوار بجنوب شرق العراق نفقت عشرات من رؤوس الجاموس الامر الذي يهدد موارد الرزق لسكان المنطقة منذ آلاف السنين ، كما تراجعت مستويات المياه الى الثلث من ذروه بلغت 1.35 متر ، حيث تمثل هذه المشكل احدث ضربة لهذا الجزء من العراق الذي يعاني من الاهمال على مدار العقود.

وكان الرئيس السابق صدام حسين قد اتهم عرب الاهوار بالخيانة خلال حربه مع ايران التي امتدت من عام  1980 إلى 1988 ، حيث اقام السدود وجفف الاهوار حتى يطرد المتمردين انذاك ، ولكن بعد الاطاحة بخ في 2003 قامت السلطات العراقية باستصلاح بعض الاراضي.

وذكر مسؤولون في قطاع الصحة ومدافعون عن البيئة ان اعدادا كبيرة مهددة بالامراض مع انخفاض منسوب المياه، حيث تم اطلاق حملة لوقف انتشار الامراض وبموجبها سيتم تطعيم حوالي 30 ألف رأس جاموس ضد البروسيلا والتسمم المعوي والحمى القلاعية، وكلها تتسبب في نفوق الجاموس.

كما يرجع نقص المياه جزئياً الى تراجع اولوية الزراعة لدى الحكومة المركزية وعقود من سوء إدارة الموارد المائية ، بالاضافة الى دور الفساد والتغيرات المناخية .

يجدر بالذكر ان عرب الاهوار يعيشون وسط أرض رطبة منبسطة ينبت فيها العشب قرب الحدود العراقية الايرانية وكانت اليونيسكو منظمة التربية والعلم والثقافة قد ادرجت الاهوار على قائمتها لمواقع التراث العالمي.

اقرأ ايضا