موجز أنباء العالم ومستجداتة

ترامب يقترح خطته الجديدة للهجرة لصالح المهارات بدلاً عن العائلة

موجز الأنباء ـ اقترح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خطته الجديدة التحول إلى نظام الهجرة “القائم علي الجدارة” على غرار واحد والتي تستخدم في كندا.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه يريد إصلاح نظام الهجرة لصالح الشباب والمتعلمين والمتقدمين الناطقين بالإنجليزية مع عروض العمل، بدلا من الأشخاص ذوي العلاقات الأسرية للأميركيين.

وبعد أن نحي جانبا بعضا من خطابه المتشدد حول الهجرة غير الشرعية، قال ترامب أمس الخميس انه يريد توظيف “أفضل المواهب” للامه كما كشف عن آخر جهوده لإصلاح قوانين الإقامة بعد سنوات من الانتكاسات والمازق.

وتهدف خطه ترامب، التي انتقدها الديمقراطيون ومجموعات الدفاع عن الهجرة، إلى محاولة توحيد الجمهوريين الذين يريدون تعزيز الهجرة، والآخرين الذين يريدون تقييدها قبل انتخابات الرئاسة والكونغرس في نوفمبر 2020.

وقال ترامب في السياسات الحالية التي قال أنها تحبذ الهجرة الأسرية بشكل مفرط “نحن نميز ضد العبقرية”.

وقال ترامب في خطاب ألقاه في حديقة الورود أمام المشرعين الجمهوريين وأعضاء مجلس الوزراء “لن نعود بعد الآن”.

وفي الوقت الراهن ، يحصل حوالي ثلثي الأشخاص ال1,100,000 الذين يسمح لهم بالهجرة إلى الولايات المتحدة كل عام علي بطاقات خضراء تمنحهم الإقامة الدائمة بسبب الروابط الأسرية.

واقترح ترامب إبقاء الأعداد الإجمالية ثابته، ولكن التحول إلى نظام “قائم علي الجدارة” مماثل للنظام المستخدم في كندا -وهي خطه قال أنها ستؤدي إلى 57 في المائة من البطاقات الخضراء علي أساس العمالة والمهارات.

وقبل الخطاب ، قالت رئيسه البيت الديمقراطي نانسي بيلوسي أن “الجدارة عبارة متعالية”.

وأضافت بيلوسي لصحفيين :”هل يقولون إن العائلة بلا جداره ؟ هل يقولون أن معظم الناس الذين جاؤوا إلى الولايات المتحدة في تاريخ بلادنا، ليس لهم أي جداره ، لأنهم لا يملكون شهادة الهندسة ؟.

وقد وضعت هذه الخطة من قبل نجل في القانون ترامب وكبير المستشارين, جاريد كوشنير, وستيفن ميلر, مستشار المعروف عن الخط الثابت له علي قضايا الهجرة.

ستكون هناك حاجه إلى الدعم الديمقراطي للمضي قدما بأي تشريع من خلال مجلس الشيوخ الذي يقوده الجمهوريون ناهيك عن المجلس الذي يسيطر عليه الديمقراطيون.

وانتقد الزعيم الديموقراطي في مجلس الشيوخ تشاك شومر البيت الأبيض لفشله في التشاور مع المشرعين الديموقراطيين ، وقال أن البيت الأبيض لم يكن جادا.

وتضمنت خطه ترامب مقترحات لتعزيز الأمن علي الحدود لمحاولة منع الناس من العبور بشكل غير قانوني وتغييرات قانونيه تهدف إلى كبح جماح فيض من المهاجرين من أمريكا الوسطي الذين يلتمسون اللجوء.

ولكنها تركت جانبا المسالة الشائكة المتعلقة بكيفية التعامل مع ما يقرب من 11,000,000 مهاجر يعيشون في البلد بصوره غير قانونيه -كثيرون لسنوات- وحماية أطفال “الحالمين” الذين جلبوا إلى البلد بصوره غير قانونيه ، وهي أولوية عليا بالنسبة للمشرعين الديمقراطيين.

اقرأ ايضا

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق اقرأ المزيد