موجز أنباء العالم ومستجداتة

مقتل عشرات المتمردين في هجوم مضاد في سوريا

موجز الأنباء – شن المتمردون في شمال غرب سوريا هجوما مضادا اليوم الثلاثاء ضد المواقع الموالية للحكومة وتم قتل أكثر من ثلاثة عشر مقاتلا من الجانبين، وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره المملكة العربية البريطانية أن القتال الذي تم في بلده كفر نبودا شمال محافظه حماة وأسفر عن مقتل 26 مقاتلا مواليا للحكومة وكذلك 18 متمردا، حيث سيطرت القوات السورية علي المدينة في 8 مايو/أيار.

وكما ذكرت وكاله الأنباء الرسمية سانا أن الجماعات الإرهابية وهي عبارة عن مجموعه من الصواريخ التي أطلقتها الجماعات المسلحة المعارضة في غرب مدينه حلب التي تحتجزها الحكومة أصابت سته مدنيين.

وقد فر حوالي 200,000 شخص وقعوا في تبادل لإطلاق النار في شمال غرب سوريا الآن من القتال المكثف بين المتمردين والقوات السورية والروسية.

وتخضع هذه الأراضي إلى حد كبير لسيطرة حركه تحرير الشام ، وهي جماعه مسلحه كانت تمثل سابقا الجناح السوري للقاعدة، وقد تعهدت الحكومة السورية بإزالة حركة تحرير الشام من المنطقة.

من جهد، تحرك آلاف من السوريين بحثا عن السلامة والغذاء والماوي ، وفقا لمنظمه غير حكوميه فيلق الرحمة.

وقالت مارتا هورتادو المتحدثة باسم المفوضة السامية لحقوق الإنسان أن القتال مستمر علي الرغم من وقف إطلاق النار الذي استمر 72 ساعة ، مضيفا إن ما لا يقل عن 200,000 شخصا فروا الآن من محافظتي أدلب الجنوبية وشمال حماه منذ بدء القتال الجديد في نهاية الشهر الماضي.

وقالت هورتادو في بيان لها اليوم الثلاثاء أن “الغارات الجوية والهجمات الأرضية ما زالت تحدث في أجزاء مختلفه من محافظتي ادلب وحماه”. وأضافت “إن الوضع لا يزال متقلبا وان إمكانية تجدد المصادمات مرتفعه، وتفاقم احتمالات وقوع نحو 3,000,000 مدنيا في مرمي النيران”.
وقال هورتادو أن ما لا يقل عن 105 مدنيا لقوا مصرعهم-بما في ذلك العديد من النساء والأطفال-منذ الشهر الماضي.

في نفس السياق ذكرت الأمم المتحدة أن الغارات الجوية السورية والروسية أصابت 18 مرفقا صحيا وأدت أعمال العنف إلى تدمير 16 مدرسة علي الأقل منذ الشهر الماضي.

ويمثل القتال أكبر طفرة في العنف منذ الصيف الماضي بين الرئيس بشار الأسد وأعداءه في محافظه أدلب وحزام من الأراضي حوله.

وقد أجبرت المعارك السوريين الهاربين علي العيش في العراء وسط تبادل إطلاق النار وهم يحاولون الهروب من المنطقة.

اقرأ ايضا

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق اقرأ المزيد