موجز أنباء العالم ومستجداتة

وزير الخارجية الإيراني يزور بغداد لبحث التوترات المتصاعدة مع الولايات الأمريكية

موجز الأنباء – وصل وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى بغداد لإجراء محادثات مع المسؤولين العراقيين وسط تصاعد التوتر بين بلاده والولايات المتحدة.

وتأتي زيارة السبت بعد يوم من إعلان الولايات الأمريكية نشر 1,500 إضافيه في الشرق الأوسط ، وهو تطور وصفه ظريف بأنه “خطير”.

وفي بغداد ، من المقرر أن يلتقي ظريف بكبار المسؤولين من بينهم رئيس الوزراء عادل عبد المهدي لبحث ألازمه مع الولايات الأمريكية وعواقبها الإقليمية ، وفقا لما ذكرته مصادر في الحكومة العراقية دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وقال تشارلز ستراتفورد “إن العراق في وضع حساس للغاية بسبب التأثير الكبير الذي تمارسه إيران علي هذا البلد”، وهو من العراق ، انه أكبر حليف إقليمي للعراق، علي الصعيد الاقتصادي أو السياسي أو العسكري.

وأضاف ستراتفورد أن بعض القادة مثل العالم العراقي مقتدي الصدر “يقولون ان اي شخص يحاول التحريض علي اي نوع من الصراع السياسي أو عدم الاستقرار في هذا البلد سيصبح عدوا للشعب العراقي”.

وفي الوقت نفسه قال رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي يوم السبت أن بغداد مستعدة للتوسط بين الولايات الأمريكية وإيران إذا طلب منها ذلك.

وجاءت تصريحات الحلبوسي بعد أيام فقط من كشف عبد المهدي عن ان العراق سيرسل وفودا إلى الولايات الأمريكية وإيران في محاولة لتخفيف حده التوتر بين البلدين، ويقيم العراق علاقات وثيقة مع البلدين.

تصاعدت التوترات بين الولايات الأمريكية وإيران منذ انسحاب أداره ترامب العام الماضي من الاتفاق النووي 2015 بين الجمهورية الإسلامية والقوي العالمية ، وأعادت العقوبات الأمريكية التي ألحقت أضرارا بالغه بالاقتصاد الإيراني.

وقد جادل الرئيس دونالد ترامب بان الاتفاق النووي فشل في كبح قدره إيران علي تطوير أسلحه نوويه بشكل كاف أو وقف دعمها للميليشيات في جميع أنحاء الشرق الأوسط التي تقول الولايات الأمريكية أنها تزعزع استقرار المنطقة.

وقال الحلبوسي “نحن مستعدون للتوسط لحل ألازمه بين واشنطن وطهران إذا طلب مننا ذلك”. وأضاف انه “لا يوجد طلب رسمي لمثل هذه الوساطة”.

وفي 19 أيار/مايو ، أطلق صاروخ علي المنطقة الخضراء المحصنة بشده في بغداد ، وهبط علي بعد اقل من ميل من السفارة الأمريكية المترامية المناطق.

ولم تقع إيه إصابات ولم تعلن أي جماعه مسئوليتها ، ولكن يعتقد ان الصاروخ قد أطلق من شرق بغداد-التي تعد موطنا للميليشيات الشيعية المدعومة من إيران.

وخلال زيارته لبغداد ، سيلتقي ظريف مع نظيره العراقي محمد الحكيم ، والرئيس العراقي برهم صالح ، وعبد المهدي ، وفقا لما ذكرته وكاله الأنباء الإيرانية الرسمية.

وقال المتحدث باسم وزاره الخارجية العراقية احمد الصحاف ان ظريف سيبحث الوضع في المنطقة وسبل إيجاد أرضيه مشتركه.

اقرأ ايضا

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق اقرأ المزيد