رئيس شركة سكانيا : العقوبات تهدد بيع الشاحنات في إيران

موجز الانباء – صرح رئيس سكانيا للشاحنات السويدية ان شركته قد تفقد كامل مبيعاتها داخل ايران وذلك حين اعادت الولايات المتحدة فرض العقوبات على ايران ، وجاء تصريح رئيس سكانيا بعد اعلان الشركة نتائج النصف الاول من العام والتي أظهرت تأثر طلبيات الشركة في ايران.

وأضاف هنريك هنريكسون الرئيس التنفيذي إن سكانيا من أوائل شركات الشاحنات التي عادت الى ايران بعد رفع عقوبات الاتحاد الاوروبي عليها في بداية عام 2016 في حين ألغت كافة الطلبيات التي لاتستطيع تسليمها وقت العقوبات في منتصف شهر اغسطس الحالي ، وقال هنريكسون :”بالنظر إلى المعلومات التي بين أيدينا الآن، فبالطبع ما لم يحدث تحسن، فإن جميع أحجام (مبيعاتنا) ستكون مهددة.“ في تصريحاته لوكالة رويترز.

 

وتعد سكانيا التي تمتلكها شركة فولكسفاجن من اكبر الشركات الحاضرة في ايران حيث تبيع حوالي الخمسة الاف والستة الاف شاحنة سنويا في ايران حسب تصريحات لهنريكسون أي مايعادل نحو ال 5% من طلبياتها في العالم والتي تبلغ  109 آلاف و415 مركبة في 2017 فقط.

كما توجه العقوبات الجديدة ضربة قاسية لصناعة السيارات الايرانية بخلاف قطاع الطاقة وقطاع البنوك حيث استطاعت توقيع عقود مع اكبر الشركات في اوروبا وجذي استثمارات اجنبية كبيرة لايران بعد رفع العقوبات عنها في 2016 .

وكانت شركة بيجو سيتروين الفرنسية قد علقت انشطتها المشتركة في ايران منذ يونيو الماضي في حين قالت دايملر الألمانية إنها تراقب التطورات عن قرب ثم ستقوم بتقييم الاثر المحتمل على اعمالها .

وتغادر الكثير من الشركات الاوروبية ايران بعد الجهود الكبيرة التي تبذلها الحكومات الاوروبية لانقاط الاتفاق النووي لحماية الشركات الاوروبية من العقوبات الامريكية وتفادي اي غرامات محتملة ،

من جهة احجمت شركة سكانيا عن التعليق حول حجم تأثير تراجع طلبيات إيران، التي تعتبر من أسواق النمو بالنسبة لها، على نتائج النصف الأول من العام الحالي 2017 .

اقرأ ايضا